موقع الشيخ الدكتور سيف الكعبي

بيان فضل سنة الفجر وما فيها من الأحكام

عرض البحث
بيان فضل سنة الفجر وما فيها من الأحكام
533 زائر
15-05-2015 04:34
سعيد الجابري

■ بيان فضل سنة الفجر وما فيها من أحكام .


■ فضل راتبة الفجر

هي من العبادات الفاضلة التي كان يحافظ عليها الرسول ﷺ وكان يرغب أصحابه فيها ،

عن عائشة رضي الله عنها عن النبي ﷺ قال : ركعتي الفجر خير من الدنيا وما فيها.

(أخرجه مسلم).


وعن عائشة رضي الله عنها قالت : لم يكن النبي ﷺ على شيء من النوافل أشد عليه منه تعاهدا على ركعتي الفجر.

(أخرجه البخاري).


وعن حفصة رضي الله عنها أن رسول الله ﷺ كان إذا سكت المؤذن من الأذان لصلاة الصبح ركع ركعتين خفيفتين قبل أن تقام الصلاة.

(أخرجه مسلم)


■ ومن فضائلها أن النبي ﷺ كان لا يدعها في السفر وﻻ في الحضر.

عن أبي مريم؛ قال: كنا مع رسول الله ﷺ في سفر، فأسرينا ليلة، فلما كان في وجه الصبح؛ نـزل رسول

الله ﷺ فنام ونام الناس،

فلم نستيقظ إلا بالشمس

قد طلعت علينا، فأمر رسول الله ﷺ المؤذن فأذن، ثم صلى الركعتين قبل الفجر، ثم أمره فأقام، فصلى بالناس، ثم حدثنا بما هو كائن حتى تقوم الساعة.

(أخرجه النسائي وصححه الألباني)


■ جواز قضائها بعد صلاة الفجر.

عن قيس بن عمرو رضي الله عنه قال : رأى النبي ﷺ رجلا يصلي بعد صلاة الصبح ركعتين، فقال رسول الله ﷺ صلاة الصبح ركعتين؟ فقال الرجل: إني لم أكن صليت الركعتين اللتين قبلهما، فصليتهما الآن، فسكت رسول الله ﷺ

(أخرجه أبو داود) وصححه الألباني في المشكاة .


■ استحباب تخفيفها :

عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان النبي ﷺ يخفف الركعتين اللتين قبل الصبح حتى إني لأقول : هل قرأ بأم الكتاب؟

(أخرجه البخاري).


وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله ﷺ يصلي ركعتي الفجر إذا سمع الأذان ويخففها

(أخرجه مسلم).


■ ما يقرأ فيهما :

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قرأ في ركعتي الفجر: {قل يا أيها الكافرون}

{وقل هو الله أحد }


عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله ﷺ كان يقرأ في ركعتي الفجر ب {قل هو الله أحد} و{قل يا أيها الكافرون}

(أخرجه أحمد).


عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله ﷺ كان يقرأ في ركعتي الفجر في الأولى منهما { قولوا أمنا بالله وما أنزل إلينا. .} وفي الآخرة { أمنا بالله وأشهد بأنا مسلمون} (أخرجه مسلم).


■ عدد ركعاتها :

أن لا يزيد عن ركعتين

فعن حفصة قالت:

كان رسول الله ﷺ إذا طلع الفجر ﻻ يصلي إﻻ ركعتي الفجر. رواه مسلم.

وزاد أبو داود ثم يخرج فيصلي بالناس صﻼة الفجر

(فائدة) : روى البيهقى بسند صحيح عن سعيد بن المسيب: أنه راى رجﻼ يصلى بعد طلوع الفجر أكثر من ركعتين ، يكثر فيها الركوع والسجود ، فنهاه ، فقال: يا أبا محمد! يعذبنى الله على الصﻼة؟ ! قال: ﻻ ، ولكن يعذبك على خﻼف السنة.

وهذا من بدائع أجوبة سعيد بن المسيب رحمه الله تعالى ,

(ورواه عبدالرزاق)

(والألباني في الارواء )

(ج2 ص236)


■ الاضطجاع

ويستحب للمسلم إذا صلى راتبة الفجر في البيت أن يضطجع على شقه الأيمن، وذلك لما ورد :

عن أبي هريرة؛ قال رسول الله ﷺ إذا صلى أحدكم ركعتي الفجر، فليضطجع على شقه الأيمن.

أخرجه الترمذي.

وصححه الألباني .


عن أبي هريرة : أن رسول

الله ﷺ كان يفصل بين ركعتيه من الفجر وبين الصبح بضجعة على شقه اﻷيمن.

(رواه أحمد)

وفي الباب عن عائشة, عند البخاري ومسلم


☆ جمعه : سعيد الجابري☆

   طباعة 
1 صوت
روابط ذات صلة
جديد قسم التخريجات