موقع الشيخ الدكتور سيف الكعبي

الفوائد المنتقاه 59 من شرح صحيح مسلم

عرض المقال
الفوائد المنتقاه 59 من شرح صحيح مسلم
603 زائر
02-11-2014 09:54
سيف الكعبي

الفوائد المنتقاه 59 من شرح صحيح مسلم

المقام في مسجد الشيخة /سلامة في مدينة العين

( ألقاه الأخ : سيف الكعبي)

وممن شارك الأخ أحمد بن علي ، وعبدالله المشجري

بالتعاون مع الأخوة في مجموعات السلام والمدارسة والتخريج رقم 1 ، والاستفادة .

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

بَاب اسْتِحْبَابِ قَتْلِ الْوَزَغِ

4152 - عَنْ أُمِّ شَرِيكٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَهَا بِقَتْلِ الْأَوْزَاغِ وَفِي حَدِيثِ ابْنِ أَبِي شَيْبَةَ أَمَرَ

4153 – وعنها أَنَّهَا اسْتَأْمَرَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قَتْلِ الْوِزْغَانِ فَأَمَرَ بِقَتْلِهَا

4154 – عن سعد بن أبي وقاص أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ بِقَتْلِ الْوَزَغِ وَسَمَّاهُ فُوَيْسِقًا

4155 - عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِلْوَزَغِ الْفُوَيْسِقُ

زَادَ حَرْمَلَةُ قَالَتْ وَلَمْ أَسْمَعْهُ أَمَرَ بِقَتْلِهِ

4156 - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ قَتَلَ وَزَغَةً فِي أَوَّلِ ضَرْبَةٍ فَلَهُ كَذَا وَكَذَا حَسَنَةً وَمَنْ قَتَلَهَا فِي الضَّرْبَةِ الثَّانِيَةِ فَلَهُ كَذَا وَكَذَا حَسَنَةً لِدُونِ الْأُولَى وَإِنْ قَتَلَهَا فِي الضَّرْبَةِ الثَّالِثَةِ فَلَهُ كَذَا وَكَذَا حَسَنَةً لِدُونِ الثَّانِيَةِ

وفي لفظ آخر: مَنْ قَتَلَ وَزَغًا فِي أَوَّلِ ضَرْبَةٍ كُتِبَتْ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ وَفِي الثَّانِيَةِ دُونَ ذَلِكَ وَفِي الثَّالِثَةِ دُونَ ذَلِكَ وفي رواية: فِي أَوَّلِ ضَرْبَةٍ سَبْعِينَ حَسَنَةً

--------------------------

الفوائد:

- أم شريك يقال :اسمها غزية ، وقيل : غزيلة ، يقال: هي عامرية قرشية ، ويقال : أنصارية ، ويقال : دوسية .

-قال النووي : قال أهل اللغة :الوزغ وسامّ أبرص جنس. فسامّ أبرص هو كباره، واتفقوا على أن الوزغ من الحشرات المؤذيات وجمعه أوزاغ ووزغان وأمر النبى صلى الله عليه و سلم بقتله وحث عليه ورغب فيه لكونه من المؤذيات.

وأما سبب تكثير الثواب فى قتله بأول ضربة ثم ما يليها ، فالمقصود به الحث على المبادرة بقتله والاعتناء به ، وتحريض قاتله على أن يقتله بأول ضربة فإنه اذا أراد أن يضربه ضربات ربما انفلت وفات قتله. انتهى

- هذا الحديث مستثنى من الأحاديث التي تدل على أن الأجر علي قدر المشقة ؛لأن المطلوب هنا الحرص على قتلها. كما سبق ذكره

- قال النووي :وأما تسميته فويسقا فنظيره الفواسق الخمس التى تقتل فى الحل والحرم وأصل الفسق الخروج وهذه المذكورات خرجت عن خلق معظم الحشرات. ونحوها بزيادة الضرر والأذى.

وأما تقييد الحسنات فى الضربة الاولى بمائة وفى رواية بسبعين فجوابه من أوجه سبقت فى صلاة الجماعة تزيد بخمس وعشرين درجة وفى روايات بسبع وعشرين:

أحدها: أن هذا مفهوم للعدد ولايعمل به عند الأصوليين غيرهم فذكر سبعين لايمنع المائة فلا معارضة بينهما.

الثانى: لعله أخبرنا بسبعين ثم تصدق الله تعالى بالزيادة فأعلم بها النبى صلى الله عليه وسلم حين أوحى إليه بعد ذلك... إلى آخر كلامه

- ورد من حديث سائبة عن عائشة في قتل الوزغ ؛ وأنه لم تكن دابة إلا تطفئ النار عن إبراهيم صلى الله عليه وسلم غير الوزغ كانت تنفخ عليه فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله.

قلت: والسائبة مجهولة ، ثم هو مخالف لما في الصحيحين أن عائشة قالت : لم أسمعه أمر بقتله.

المهم ثبت في البخاري 3359 في حديث أم شريك( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بقتل الوزغ ، وقال : كان ينفخ على ابراهيم عليه السلام ) وفي البخاري 3306 عن عائشة وفيه( أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للوزغ :( الفويسق ) ، ولم أسمعه أمر بقتله ، وزعم سعد بن أبي وقاص أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقتله ) لكن ذكر ابن حجر أن قائل :( وزعم) يحتمل أن يكون عروة أو عائشة أو هو الزهري ، وذكر أن الدارقطني رواها في غرائب مالك عن الزهري عن سعد ، وقال: والاحتمال الأخير أرجح، وقد أخرج مسلم والنسائي وابن ماجه وابن حبان من طريق ابن وهب وليس عندهم حديث سعد ، . ثم ذكر أنَّ مسلماً وغيره أخرجوه من طريق معمر عن الزهري عن عامر بن سعد عن أبيه مرفوعا ، وقال : وكأن الزهري وصله لمعمر وأرسله ليونس.

لكن الدارقطني رجح الرواية التي فيها الانقطاع وكلامه أقوى. حيث ذكر أنَّ معمرا روي عنه أيضا رواية ً موافقةٌ للجمهور ( راجع علل الدارقطني 4/340).

- في الحديث الرد على من كره قتلها.

- فائده : الوزغ من الحيوانات النجسة التي لها نفس سائلة كالفأرة.

- يحرم أكل الوزغ ؛ لأنه من الحشرات المستخبثه ثم هو ضار، ونقل ابن عبدالبر الإجماع على تحريمه. فيدخل في قوله تعالى : ( ويحرم عليهم الخبائث) مع أنَّ مالكاً يرى أن الخبائث هي المحرمات دون المتقذرات فحلل الحيات والعقارب والخنافس وغيرها خلافا للشافعي فيرى الخبائث لفظا عاما في المحرمات بالشرع وفي المتقذرات.

المهم كما أسلفنا هم متفقون على تحريم الوزغ.

- الضب يختلف عن الوزغ في الشكل والحكم فهو من المباحات ، وأكل على مائدة النبي صلى الله عليه وسلم ،إنما عافه النبي صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه ليس من عادة قومه أكله ، وفيه حديث.

- فيه دليل أن قول النبي صلى الله عليه وسلم( خمس يقتلن في الحل والحرم... ) أنه ليس على سبيل الحصر ، إنما ذكرت لعظم أذاها ، لذا ذكر البخاري حديث عائشة( الوزغ فويسق ) في باب ما يقتل المحرم من الدواب ، خلافا لمالك في رواية عنه حيث ذهب إلى أن المحرم لا يقتل الوزغ ولا القرد ولا الخنزير ولا الحية الصغيرة( التمهيد ) والمنع من قتل الوزغ عند مالك إنما في حال الإحرام أما في حال الإحلال فيجوز قتله ولو في الحرم( شرح الزرقاني ).

ورجح العباد قول من قال : بجواز قتله للمحرم.

- الوحرة من أنواع الوزغان نص عليه صاحب شرح الفجر الساطع على الصحيح الجامع ، في قصة ملاعنة عويمر العجلاني.

- فيه إشارة إلى عدم التواكل في التخلص مما هو ضار. والجد والحرص والنشاط في تحصيل الخير ودفع الشر.

- قاعدة ؛أن ما عرف أن أذاه أكثر من نفعه يقتل ولو لم يرد النص فيه ، فالوزغ له منافع منها أكله البعوض والذباب والحشرات الضارة لكن لمَّا كان ضرره أكثر من نفعه ، أمرنا بقتله.

- من محاسن الإسلام أنه فرق في التعامل مع الحيوانات فنهانا عن قتل النحله والنملة والهدهد والصرد ، وأمرنا بقتل الفواسق الخمس والوزغ.

- يبقى الأمر بقتل الوزغ على عمومه حتى في المساجد بل حتى في الحرم والإحرام كما أسلفنا.

- لا يشرع التعذيب بالنار وفيه حديث ، ولو كان مشروعا لأرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم.

- لا يجوز أن يستخدم الوزغ والحيات كدواء ( قرره العباد)

- لا يؤذن الوزغ ثلاثا ،إنما ذلك خاص بحيات البيوت.

- الأجر مترتب على قتله من أول ضربه أما رشه بالماء حتى يتوقف عن الحركة ثم قتله ، فالذي يظهر أنه لا يتحصل على الأجر الكامل.( قرره الشيخ عبدالمحسن العباد ) وبعض المشايخ قال : اقتله بالمبيدات أو بآلة والأجر عند الله.

- لا نعلم في روايات صحيحة أنَّ لقاتله أجراً أكثر من مئة حسنة ، وكذلك لا يصح أن في الضربة الثانية خمسين حسنه. ولم نقف على رواية أنه يستحب قتله باليد مع أن بعض العوام يتناقلون أن أجره كمن صافح نبياً، إنما يقتل بالعصا أو بالنعل لأنه نجس كما سبق

- يسمى الوزغ عند الناس ؛ السحلية ، والحلكة ، والبرص أو البرصي أو البعرصي أو أم بريص ، والتكة، والضاطور، وأم عيينه ، وطيطار ، البَعْمَة

وبعضهم فرق بين السحليه والحلكه والوزغ ،ونقل عن عطاء أنه كره قتل العظاءة أو العظاية وهي السحلية ، وزعموا أنها كانت تمج الماء على ابراهيم عليه الصلاة والسلام ،أشار إليه ابن قتيبة( منقول )

- في دفع المضار والشرور عن النفس وعن المسلمين أجور ، كما في جلب الخير والمصالح.

- نقل ابن مفلح أن الأمر في قتل الوزغ على سبيل الاستحباب ، بينما ذكر بعض العلماء المعاصرين أنه على سبيل الوجوب.

- حديث أم شريك ذكره البخاري في كتاب بدء الخلق ، باب خير مال المرء المسلم غنم يتبع بها شعف الجبال. فما هي المناسبة ؟ قال ابن حجر : سقطت هذه الترجمة من رواية النسفي ، ولم يذكرها الإسماعيلي أيضا ، وهو اللائق بالحال ؛ لأن الأحاديث التي تلي حديث أبي سعيد ليس فيها ما يتعلق بالغنم إلا حديث أبي هريرة. انتهى

قلت : فتصبح الأحاديث مرتبطة بالباب الذي قبلها باب قول الله تعالى( وبث فيها من كل دابة )

- الوزغ يلاحق ولو بعدة ضربات ، والحية من باب أولى أن لا يكتفى في قتلها بضربة واحدة ، لكن كيف نوجه حديث( كفاك الحية ضربة بالسوط أصبتها أم أخطأتها ) ؟ نقل الأخ أحمد عن الألباني في الصحيحة 676 أنه قال : قال البيهقي :

" و هذا إن صح ، فإنما أراد - و الله أعلم - وقوع الكفاية بها في الإتيان بالمأمور ، فقد أمر صلى الله عليه وسلم بقتلها ، و أراد - و الله أعلم - إذا

امتنعت بنفسها عند الخطأ و لم يرد به المنع من الزيادة على ضربة واحدة " . والحديث لم يتكلم عليه المناوي بشيء ، فكأنه لم يقف على سنده .انتهي.

قلت : الحديث أنكره أبوحاتم ، وقال : ليس لهذا الكلام أصل. ثم ذكر بعض الآثار عن بعض التابعين أنهم عملوا به، فكأنه يقصد أن أصل الحديث هذه الآثار، ولم يصح مرفوعا.

وذكر الدارقطني أنه غريب حتى في طبقة إسماعيل بن مسلمة بن قعنب.

   طباعة 
0 صوت
جديد قسم التخريجات