موقع الشيخ الدكتور سيف الكعبي

17 سنن أبي داود

عرض تخريج
17 سنن أبي داود
900 زائر
10-09-2014 10:19
سيف الكعبي


سنن أبي داود( تخريج ) الدرس 17

مسجد أحمد العفريت بالعين( الإمارات )

( للأخ؛ سيف الكعبي )

( بالتعاون مع الأخوة بمجموعات؛ السلام والمدارسة والتخريج رقم 1)

وممن شارك الأخ أحمد بن علي

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

@@باب في تداعي الأمم على الإسلام

4288 - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦﺑﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺪﻣﺸﻘﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺑﺸﺮ ﺑﻦ ﺑﻜﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺟﺎﺑﺮ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼﻡ، ﻋﻦﺛﻮﺑﺎﻥ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﻳﻮﺷﻚ اﻷﻣﻢ ﺃﻥ ﺗﺪاﻋﻰ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻛﻤﺎﺗﺪاﻋﻰ اﻷﻛﻠﺔ ﺇﻟﻰ ﻗﺼﻌﺘﻬﺎ»، ﻓﻘﺎﻝ ﻗﺎﺋﻞ: ﻭﻣﻦ ﻗﻠﺔ ﻧﺤﻦ ﻳﻮﻣﺌﺬ؟ ﻗﺎﻝ: «ﺑﻞ ﺃﻧﺘﻢ ﻳﻮﻣﺌﺬﻛﺜﻴﺮ، ﻭﻟﻜﻨﻜﻢ ﻏﺜﺎء ﻛﻐﺜﺎء اﻟﺴﻴﻞ، ﻭﻟﻴﻨﺰﻋﻦ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺻﺪﻭﺭ ﻋﺪﻭﻛﻢ اﻟﻤﻬﺎﺑﺔ ﻣﻨﻜﻢ، ﻭﻟﻴﻘﺬﻓﻦ اﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺑﻜﻢ اﻟﻮﻫﻦ»، ﻓﻘﺎﻝ ﻗﺎﺋﻞ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﻣﺎ اﻟﻮﻫﻦ؟ ﻗﺎﻝ: «ﺣﺐ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭﻛﺮاﻫﻴﺔ اﻟﻤﻮﺕ»

--------------------

* قال الشيخ الألباني :أبو عبدالسلام مجهول لكن تابعه أبو عبدالسلام الرحبي.

قلت : أبو عبدالسلام قال بعضهم هو صالح بن رستم ،وابن حجر جعل أبو عبدالسلام غيره.

المهم ؛الحديث ثابت من طريق الرحبي

@@باب في المعقل من الملاحم

4289 - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﺸﺎﻡ ﺑﻦ ﻋﻤﺎﺭ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺣﻤﺰﺓ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺟﺎﺑﺮ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺃﺭﻃﺎﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺟﺒﻴﺮ ﺑﻦ ﻧﻔﻴﺮ، ﻳﺤﺪﺙ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﺪﺭﺩاء، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: " ﺇﻥ ﻓﺴﻄﺎﻁ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻳﻮﻡ اﻟﻤﻠﺤﻤﺔ ﺑﺎﻟﻐﻮﻃﺔ، إلى جانب مدينة يقال لها دمشق من خير مدائن الشام

--------------------

* الحديث في الصحيح المسند 1051، وصححه الشيخ الالباني كما في تخريج فضائل الشام

- ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ ﺣﺪﺛﺖ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺟﺮﻳﺮ ﺑﻦ ﺣﺎﺯﻡ ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﻋﻦ ﻧﺎﻓﻊ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﻳﻮﺷﻚ اﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺃﻥ ﻳﺤﺎﺻﺮﻭا ﺇﻟﻰ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮﻥﺃﺑﻌﺪ ﻣﺴﺎﻟﺤﻬﻢ ﺳﻼﺡ.

4290حدثنا أحمد بن صالح عن عنبسة عن يونس عن الزهري قال :( وسلاح قريب من خيبر )

---------------------

* الحديث سبق 4242 /4250 ،ورجحنا أنه موقوف على أبي هريوة ،لكن له حكم الرفع .

@@باب ارتفاع الفتنة في الملاحم

4291 - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎﺏ ﺑﻦﻧﺠﺪﺓ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ، ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﺎﺭﻭﻥ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﺳﻮاﺭ، ﺣﺪﺛﻨﺎﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻢ، ﻋﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺟﺎﺑﺮ اﻟﻄﺎﺋﻲ، ﻗﺎﻝ ﻫﺎﺭﻭﻥ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺜﻪ: ﻋﻦﻋﻮﻑ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﻟﻦ ﻳﺠﻤﻊ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ اﻷﻣﺔﺳﻴﻔﻴﻦ، ﺳﻴﻔﺎ ﻣﻨﻬﺎ، ﻭﺳﻴﻔﺎ ﻣﻦ ﻋﺪﻭﻫﺎ)

-------------------

* صححه الشيخ الألباني ،ومحققوا المسند.

@@باب في النهي عن تهييج الترك والحبشة

4292 حدثنا عيسى بن محمد الرملي قال أخبرنا ضمرة عن السيباني عن أبي سكينة - رجل من المحررين - عن رجل من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال :( دعوا الحبشة ما ودعوكم ، واتركوا الترك ما تركوكم )

---------------------

* فيه أبو سكينة ،قال أبوحاتم : لا أعرفه ،وقال أبوزرعة : لا أعرف اسمه ،وحسنه الشيخ الألباني بشاهده وسيأتي من حديث عبدالله بن عمرو وفيه ذكر الحبشة قلت : ويشهد لمعناه حديث( يخرب الكعبة ذي السويقتين من الحبشة ) بمعناه ، أما الترك فورد( اتركوا الترك ما تركوكم فإن أول من يسلب أمتي ملكهم وما خولهم بنوقنطراء ) لكن حكم عليه الألباني بالوضع في الضعيفة 1747.

وأحسن طريق خرجه السخاوي في المقاصد من حديث معاوية ،وفيه بن ذي الكلاع مشهور بالشجاعة، وابن لهيعة ضعيف ،وحسان بن كريب مقبول.

وذكر السخاوي أن صاحب المختارة ألف جزء قال السخاوي : سمعناه.

ويشهد لمعناه عدم قتال الحبشة ،خاصة أن التتر حصل منهم بلاء بالأمة الإسلامية لم يسبق له مثيل في الدنيا.

@@باب في قتال الترك

4293 - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﻴﺒﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﻌﻘﻮﺏ ﻳﻌﻨﻲ اﻹﺳﻜﻨﺪﺭاﻧﻲ، ﻋﻦ ﺳﻬﻴﻞ ﻳﻌﻨﻲ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺻﺎﻟﺢ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «ﻻ ﺗﻘﻮﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﻘﺎﺗﻞ اﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ اﻟﺘﺮﻙ، ﻗﻮﻣﺎ ﻭﺟﻮﻫﻬﻢ ﻛﺎﻟﻤﺠﺎﻥ اﻟﻤﻄﺮﻗﺔ، ﻳﻠﺒﺴﻮﻥ اﻟﺸﻌﺮ»

--------------------

* صحيح مسلم

4294 - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﻴﺒﺔ، ﻭاﺑﻦ اﻟﺴﺮﺡ، ﻭﻏﻴﺮﻫﻤﺎ، ﻗﺎﻟﻮا: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺴﻴﺐ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ - ﺭﻭاﻳﺔ، ﻗﺎﻝ اﺑﻦ اﻟﺴﺮﺡ: - ﺃﻥ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «ﻻ ﺗﻘﻮﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ ﺣﺘﻰﺗﻘﺎﺗﻠﻮا ﻗﻮﻣﺎ ﻧﻌﺎﻟﻬﻢ اﻟﺸﻌﺮ، ﻭﻻ ﺗﻘﻮﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻘﺎﺗﻠﻮا ﻗﻮﻣﺎ ﺻﻐﺎﺭ اﻷﻋﻴﻦ، ﺫﻟﻒ اﻵﻧﻒ، ﻛﺄﻥ ﻭﺟﻮﻫﻬﻢ اﻟﻤﺠﺎﻥ اﻟﻤﻄﺮﻗﺔ»

---------------

* أخرجه البخاري ومسلم

4295 - حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُسَافِرٍ التِّنِّيسِيُّ، حَدَّثَنَا خَلَّادُ بْنُ يَحْيَى، حَدَّثَنَا بَشِيرُ بْنُ الْمُهَاجِرِ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فِي حَدِيثِ: «يُقَاتِلُكُمْ قَوْمٌ صِغَارُ الْأَعْيُنِ» يَعْنِي التُّرْكَ، قَالَ: «تَسُوقُونَهُمْ ثَلَاثَ مِرَارٍ حَتَّى تُلْحِقُوهُمْ بِجَزِيرَةِ الْعَرَبِ، فَأَمَّا فِي السِّيَاقَةِ الْأُولَى، فَيَنْجُو مَنْ هَرَبَ مِنْهُمْ، وَأَمَّا فِي الثَّانِيَةِ فَيَنْجُو بَعْضٌ، وَيَهْلَكُ بَعْضٌ، وَأَمَّا فِي الثَّالِثَةِ، فَيُصْطَلَمُونَ» أَوْ كَمَا قَالَ

--------------------

الحديث ضعفه الشيخ الألباني.

قلت : فيه بشير بن المهاجر،وهو وإن كان من رجال مسلم إنما أخرج له متابعة ،قال أحمد : منكر الحديث ،قال :اعتبرت حديثه فإذا هو يأتي بالعجائب ، وقال النسائي :ليس بالقوي ،ووثقه ابن معين ، قال ابن حجر : صدوق لين الحديث ، ثم في متنه اختلاف في سنن أبي داود يروى أن المسلمين يسوقون الترك ،وفي مسند أحمد فيه أن الترك هم يسوقون المسلمين ،وله شاهد عن عبدالله بن عمرو أخرجه الحاكم وفيه سليمان بن ربيعة الراوي عن عبدالله بن عمرو وهو مجهول ،ولفظه يسوقونكم من خراسان وسجستان سياقا عنيفا... )

وذكر بعض الأئمة أن هذا وقع حيث دخل التتر حتى وصلوا دمشق( راجع عون المعبود)

   طباعة 
0 صوت
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

المواد المتشابهة تخريج التالية
جديد قسم التخريجات