موقع الشيخ الدكتور سيف الكعبي

الفوائد المنتقاه من شرح صحيح مسلم -الدرس24 -

عرض المقال
الفوائد المنتقاه من شرح صحيح مسلم -الدرس24 -
728 زائر
02-04-2014 07:35
سيف الكعبي
الفوائد المنتقاه من شرح صحيح مسلم -الدرس24 -
مسجد الشيخة /سلامة في مدينة العين
ألقاه : الأخ سيف الكعبي
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تابع / كتاب : الآداب
بَاب النَّهْيِ عَنْ التَّكَنِّي بِأَبِي الْقَاسِمِ وَبَيَانِ مَا يُسْتَحَبُّ مِنْ الْأَسْمَاءِ
**عَنْ أَنَسٍ قَالَ نَادَى رَجُلٌ رَجُلًا بِالْبَقِيعِ يَا أَبَا الْقَاسِمِ فَالْتَفَتَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنِّي لَمْ أَعْنِكَ إِنَّمَا دَعَوْتُ فُلَانًا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَسَمَّوْا بِاسْمِي وَلَا تَكَنَّوْا بِكُنْيَتِي
** عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُمْ إِلَى اللَّهِ عَبْدُ اللَّهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ
** عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ وُلِدَ لِرَجُلٍ مِنَّا غُلَامٌ فَسَمَّاهُ مُحَمَّدًا فَقَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا نَدَعُكَ تُسَمِّي بِاسْمِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَانْطَلَقَ بِابْنِهِ حَامِلَهُ عَلَى ظَهْرِهِ فَأَتَى بِهِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وُلِدَ لِي غُلَامٌ فَسَمَّيْتُهُ مُحَمَّدًا فَقَالَ لِي قَوْمِي لَا نَدَعُكَ تُسَمِّي بِاسْمِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَسَمَّوْا بِاسْمِي وَلَا تَكْتَنُوا بِكُنْيَتِي فَإِنَّمَا أَنَا قَاسِمٌ أَقْسِمُ بَيْنَكُمْ
وفي لفظ آخر:وُلِدَ لِرَجُلٍ مِنَّا غُلَامٌ فَسَمَّاهُ مُحَمَّدًا فَقُلْنَا لَا نَكْنِكَ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى تَسْتَأْمِرَهُ قَالَ فَأَتَاهُ فَقَالَ إِنَّهُ وُلِدَ لِي غُلَامٌ فَسَمَّيْتُهُ بِرَسُولِ اللَّهِ وَإِنَّ قَوْمِي أَبَوْا أَنْ يَكْنُونِي بِهِ حَتَّى تَسْتَأْذِنَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ سَمُّوا بِاسْمِي وَلَا تَكَنَّوْا بِكُنْيَتِي فَإِنَّمَا بُعِثْتُ قَاسِمًا أَقْسِمُ بَيْنَكُمْ
وفي آخر: فَإِنِّي أَنَا أَبُو الْقَاسِمِ أَقْسِمُ بَيْنَكُمْ
وفي آخر: إِنَّمَا جُعِلْتُ قَاسِمًا أَقْسِمُ بَيْنَكُمْ
** عَنْ جَابِرِ أيضا أَنَّ رَجُلًا مِنْ الْأَنْصَارِ وُلِدَ لَهُ غُلَامٌ فَأَرَادَ أَنْ يُسَمِّيَهُ مُحَمَّدًا فَأَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلَهُ فَقَالَ أَحْسَنَتْ الْأَنْصَارُ سَمُّوا بِاسْمِي وَلَا تَكْتَنُوا بِكُنْيَتِي
** عن جَابِرَ أيضا قال وُلِدَ لِرَجُلٍ مِنَّا غُلَامٌ فَسَمَّاهُ الْقَاسِمَ فَقُلْنَا لَا نَكْنِيكَ أَبَا الْقَاسِمِ وَلَا نُنْعِمُكَ عَيْنًا فَأَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ فَقَالَ أَسْمِ ابْنَكَ عَبْدَ الرَّحْمَنِ
** عن أبي هُرَيْرَةَ قال قَالَ أَبُو الْقَاسِمِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَسَمَّوْا بِاسْمِي وَلَا تَكَنَّوْا بِكُنْيَتِي
** عَنْ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ قَالَ لَمَّا قَدِمْتُ نَجْرَانَ سَأَلُونِي فَقَالُوا إِنَّكُمْ تَقْرَءُونَ يَا أُخْتَ هَارُونَ وَمُوسَى قَبْلَ عِيسَى بِكَذَا وَكَذَا فَلَمَّا قَدِمْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَمُّونَ بِأَنْبِيَائِهِمْ وَالصَّالِحِينَ قَبْلَهُمْ .
الفوائد:
-هذا من خصائصه –صلى الله عليه وسلم- عدم جواز التكني بكنيته وهل هذا في حياته أم مطلقًا ؟ الراجح أن النهي مطلق لحديث "إنما أنا قاسم أقسم بينكم" .
-بعض أهل العلم قال يجوز التسمي دون التكني أو التكني دون التسمي واستدلوا بحديث " وإذا سميتم بي فلا تكنوا بي وإذا كنيتم بي فلا تسموا بي " لكنه حديث ضعيف منكر .
- التسمية باسمه-صلى الله عليه وسلم- جائزة فقد ثبت أن النبي-صلى الله عليه وسلم- لم يغير اسم محمد بن مسلمة وكذلك ولد في عهد النبي-صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع محمد بن أبي بكر الصديق فالراجح أن التكني بكنيته –صلى الله عليه وسلم- هو المنهي عنها ، أما حديث "تسمون أولادكم محمد ثم تلعنوهم " فضعيف ، وكذلك أثر عمر " لا تسموا أحد باسم نبي " منقطع . بقي البحث عن منع ابن اخيه محمد بن زيد بن الخطاب من هذا الاسم لأنه سمعه يُسَب فإن صح فيحمل من باب الورع .
-بعض أهل العلم منع التسمية بالقاسم لكي لا يكنى به والراجح الجواز لكن لا يتكنى به .
-في الحديث الإرشاد لعدم تزكية النفس.
-حديث ابن مسعود " أن أحب الأسماء إلى الله ما تعبد به" ضعيف
- في قوله -صلى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ –"إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُمْ إِلَى اللَّهِ عَبْدُ اللَّهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ" ذهب القرطبي أن مثلها عبدالرحيم وعبدالملك لأنها فيها عبودية ، لكن لعل في عبدالله وعبدالرحمن أفضلية لأنه لم يضف في القرآن عبد إلى غيرهما ، (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً )[الفرقان : 63] ، (وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً )[الجن : 19] ثم هما اسمان يختصان بالله " وهناك أسماء خاصة بالله كالمتكبر لكن الأكثر " الله والرحمن" فاسم الله قيل هو من اله فهو مألوه يعني معبود ، وصفة الرحمة مقدمة عند الله ففي الحديث (رحمتى سبقت غضبي) وكذلك أكثر استعمالًا فهما في البسملة " بسم الله الرحمن الرحيم " وكذلك قوله تعالى : (قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَـنَ أَيّاً مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً) [الإسراء : 110] .
-في قوله "فسماه محمدًا" : الصواب " القاسم" لأنه لو كان اسمه محمد لما احتاج لتغيير اسمه حيث كثير اسماؤهم محمد رجح هذا ( الألباني في الصحيحة ) وكذلك رجح هذا ابن حجر ومما يدل على أن ذلك وهم ايضًا أنه ورد في رواية أن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال : " أحسنت الأنصار سموا بأسمي ولا تكتنوا بكنيتي " وورد أنه سماه القاسم فغيره صلى الله عليه وسلم إلى عبدالرحمن .
-ضوابط التسمي؛ سيأتي في الباب التالي إن شاء الله.
وراجع فيها تحفة الودود في أحكام المولود ومعجم المناهي اللفظية.
**مباحث في الكنى :
-لا تجوز تكنية الكافر أما ما ورد أن النبي –صلى الله عليه وسلم- كنى عمه " إلا أن يريد ابن أبي طالب " وكذلك كنى ابي ابن سلول كما في حديث " أما سمعت ما قال أبو الحباب " ، وكذلك ارسل النبي–صلى الله عليه وسلم- إلى هرقل فقال : " إلى هرقل عظيم الروم " . والأول يقال أن عمه اشتهر به ، وأما الثاني والثالث فمن باب التأليف / قرره ابن حجر
وراجع شرح فتح الباري باب الكنية للكافر .
وكذلك قرر ما ورد في القرآن " أبي لهب" قال بعضهم إنها لقب صورتها صورة الكنية لشدة وضاءته المهم ليس المقصود تعظيمه إنما ناسبت مصيره إلى لهب ، إذن فالأصل عدم جواز تكنية الكافر و المبتدع و الفاسق فلا تجوز تكنية الكافر بكنى المسلمين ولا تكنيته على سبيل التعظيم وإنما تجوز إذا لا يعرف إلا بالكنيه أو خيفت فتنته إذا ذكر باسمه وكذلك الفاسق والمبتدع لا يكنى على سبيل التعظيم .
-عدم مناداة النبي –صلى الله عليه وسلم- باسمه مجرد وإنما ينادى بوصفه عبدالله ورسوله مع الإسم وإذا ذكرته بالكنية أو بالإسم تصلي عليه.
-فيه تواضع النبي –صلى الله عليه وسلم- حيث يلتفت لكل من ناداه .
-لا تنادي اباك أو حاكمك باسمائهم فالصحابه يقولون للخليفه يا أمير المؤمنين ، والأمير يقولون له يا أيها الأمير .
- بعضهم كره التكني بأبي عيسى لأثر عن عمر " وهل لعيسى أب" وحمله بعضهم على التسميه ابتداءًا أما من اشتهر كالترمذي فلا . قلت:إن ثبت الأثر فهو من باب الورع
-استحباب تكنية الرجل بأكبر أولاده وقد تكنى النبي-صلى الله عليه وسلم- باكبر أولاده القاسم .
-تكنية الرجل والصبي قبل أن يولد له وترجم البخاري باب الكنيه للصبي ، ويدل عليه حديث "يا أباعمير"
-تكنية الرجل نفسه مكروهه لأن فيها تزكية إلا أن يقصد التعريف كما قرره ابن حجر .
-هناك كنى منهي عن التكني بها مثل أبو مرة وابو الكروبيين وغيرها فقيل أنها كنى لإبليس وأبو لهب كذلك لا يجوز التكني بها لأنه اشتهر بها هذا الرجل الفاجر .
   طباعة 
0 صوت
جديد قسم التخريجات