موقع الشيخ الدكتور سيف الكعبي

الفوائد المنتقاه من شرح صحيح مسلم -الدرس 13-

عرض المقال
الفوائد المنتقاه من شرح صحيح مسلم -الدرس 13-
447 زائر
02-04-2014 07:16
سيف الكعبي
الفوائد المنتقاه من شرح صحيح مسلم -الدرس 13-
المقام في مسجد الشيخة /سلامة في مدينة العين
ألقاه : الاخ. سيف الكعبي
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تابع / كتاب : اللباس
بَاب تَحْرِيمِ جَرِّ الثَّوْبِ خُيَلَاءَ وَبَيَانِ حَدِّ مَا يَجُوزُ إِرْخَاؤُهُ إِلَيْهِ وَمَا يُسْتَحَبُّ
**حديث عَنْ ابْنِ عُمَرَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ:" لَا يَنْظُرُ اللَّهُ إِلَى مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلَاءَ".
وفي لفظ آخر: إِنَّ الَّذِي يَجُرُّ ثِيَابَةُ مِنْ الْخُيَلَاءِ لَا يَنْظُرُ اللَّهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
وفي لفظ آخر:مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ مِنْ الْخُيَلَاءِ لَمْ يَنْظُرْ اللَّهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وفي رواية ثِيَابَهُ
**حديث عَنْ ابْنِ عُمَرَ أيضا، أَنَّهُ رَأَى رَجُلًا يَجُرُّ إِزَارَهُ فَقَالَ مِمَّنْ أَنْتَ؟ فَانْتَسَبَ لَهُ فَإِذَا رَجُلٌ مِنْ بَنِي لَيْثٍ فَعَرَفَهُ ابْنُ عُمَرَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ- صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِأُذُنَيَّ هَاتَيْنِ يَقُولُ مَنْ جَرَّ إِزَارَهُ لَا يُرِيدُ بِذَلِكَ إِلَّا الْمَخِيلَةَ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
**حديث وعَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ مَرَرْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَفِي إِزَارِي اسْتِرْخَاءٌ فَقَالَ:" يَا عَبْدَ اللَّهِ !ارْفَعْ إِزَارَكَ " فَرَفَعْتُهُ ، ثُمَّ قَالَ:" زِدْ" فَزِدْتُ فَمَا زِلْتُ أَتَحَرَّاهَا بَعْدُ فَقَالَ بَعْضُ الْقَوْمِ: إِلَى أَيْنَ؟ فَقَالَ :أَنْصَافِ السَّاقَيْنِ
**حديث عَنْ مُحَمَّدٍ وَهُوَ ابْنُ زِيَادٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ ،وَرَأَى رَجُلًا يَجُرُّ إِزَارَهُ ،فَجَعَلَ يَضْرِبُ الْأَرْضَ بِرِجْلِهِ وَهُوَ أَمِيرٌ عَلَى الْبَحْرَيْنِ وَهُوَ يَقُولُ :جَاءَ الْأَمِيرُ .جَاءَ الْأَمِيرُ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:" إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى مَنْ يَجُرُّ إِزَارَهُ بَطَرًا".
الفوائد:
1-المخيلة تضر بالنفس حيث تكسبها العجب وتضر بالدنيا حيث تكسب المقت من الناس وتضر بالآخرة حيث تكسبها الإثم.
2-النساء يرخين شبرًا ،يرخين ذراعًا ، والمرأة تدخل في تحريم الخيلاء لكن لما كان هذا الثوب يستر قدميها استثنيت من الحكم ، لكن لا يجوز لها أن تختال بالثياب التي تلبسها.
3-بعض أهل العلم ألف رسالة عنوانها الفروق بين النساء والرجال .
4-قال الشيخ بن عثيمين-رحمه الله- وغيره من أهل العلم المقصود (لا ينظر الله إليه) نظر رحمة ؛ لأن الله-عز وجل- لا يغيب عنه شيء.
5-الكافر في الدنيا يكون تحت الرحمة العامة وينعم بنعم الله أما يوم القيامة فلا يكون له شيء من الرحمة .
6-قال بعض أهل العلم الخيلاء والمخيلة والبطر والكبر والزهو والتبختر كلها بمعنى واحد .
7- الإسبال يكون في الإزار والقميص والعمامة . وقال ابن عمر –رضي الله عنهما- (ما جاء في الإزار فهو في القميص). رواه أبو داوود . ويدل عليه ايضا الاحاديث المطلقة في النهي عن اسبال الثوب .
8- قال ابن حجر: المقصود بالإسبال في العمامة ما جرت به عادة العرب فمهما زاد عن العادة في ذلك كان من الإسبال وكذلك الأكمام ثم نقل عن العراقي أنه صارت للناس عادة في تطويلها فمهما كان من ذلك على سبيل الخيلاء فلا شك في تحريمه ونقل ايضًا أنه يراعى المعتاد في الطول و السعة وقال العراقي في طرح التثريب :اسبال كل شيء بحسبه.
9-قال الشيخ ابن عثيمين في مقام رده على من أجاز الإسبال ؛حكمين ورد فيهما عقوبتان :
عندنا عقوبة لمن جره بقصد الخيلاء وهو أن الله لا ينظر إليه ولا يكلمه ولا يزكيه وله عذاب أليم ، أما إذا لم يقصد الخيلاء فينطبق عليه حديث " ما أسفل من الكعبين ففي النار" أما استدلالهم بقوله-صلى الله عليه وسلم- لأبي بكر إنك لا تفعل ذلك خيلاء فجوابه : " إن أبا بكر لم يكن يتعمد ثم هو يتعاهده ثم النبي-صلى الله عليه وسلم- زكاه "انتهى كلامه. ثم النبي –صلى الله عليه وسلم- لم يأذن لابن عمر فهل أنت خير من ابن عمر .
10-ورد في الحديث "وإياك وإسبال الإزار فإنها من المخيله" صححه الترمذي والنووي وابن القيم والعراقي وغيرهم من أهل العلم المعاصرين وفيه اختلاف في ألفاظه وهو جدير أن يفرد ببحث وهو في الصحيح المسند 196.
11-يجب أن يكون الثوب فوق الكعبين لحديث :" ليس للكعبين حق من الإزار"
12-ورد عن عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- " ارفع ازارك فإنه أتقى لربك وأنقى لربك " وبعضهم فسر قول الله تعالى : " وثيابك فطهر"بمعنى طهرها من النجاسات
13-البطر : التكبر والطغيان وجاءت آيات وأحاديث تذم البطر ، قال تعالى :"وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِم بَطَراً وَرِئَاء النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَاللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ" [الأنفال : 47] ، وقوله تعالى :" وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَن مِّن بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلاً وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ" [القصص : 58].
14-بعض أهل العلم ذكر عدة علل في تحريم الإسبال منها : مشابهة النساء ، تعلق النجاسات ، قال تعالى : (وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ) [المدّثر : 4] ومنها مظنة المخيلة أما الإسبال لعارض فلا حرج ومنه " أن النبي-صلى الله عليه وسلم- خرج وهو يجر إزارة " ، فهذا لعارض العجلة ومنه عذر أبي بكر الصديق كما سبق .
15-لا يصح حديث في أن صلاة المسبل باطلة لكن بقي البحث هل تصح أحاديث النهي عن الإسبال في الصلاة ؟
16-ما ورد أن ابن مسعود كان يسبل ولما سئل قال : إن في ساقي حمش فالمقصود إسبال لكن فوق الكعبين .
17-أفتى بعض أهل العلم أن المسلم يجب عليه أن يوافق لباس أهل بلده فإذا كانوا لا يلبسون إلى نصف الساق فلا يلبس لأنه يكون شهرة لكن لا ينزل إلى الكعبين لأنه معصية .
وكذلك إذا أمره أحد أبويه بعدم التشمير إلى نصف الساق فليطعهما إلى ما فوق الكعبين .
18- في كون المرأة ترخي ذراعًا يدل على أن كشف الوجه لا يجوز .
19-أحاديث النهي عن الإسبال متواتره تواترًا معنويًا حيث ورد عن واحد وعشرين صحابي .
20-ورد في روايه قالت أم سلمة : فكيف تصنع النساء بذيولهن ؟فقال : يرخين شبرًا ، فقالت : إذًا تنكشف أقدامهن قال:فيرخينه ذراعًا لا يزدن عليه . وسنده صحيح ففيه مقدار ما ترخي المرأة ، فذكر ابن حجر أنه من العقب ذراع أو شبرين بشبر اليد المعتدلة انظر فتح الباري أول اللباس .
بَاب تَحْرِيمِ التَّبَخْتُرِ فِي الْمَشْيِ مَعَ إِعْجَابِهِ بِثِيَابِهِ
**حديث عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :"بَيْنَمَا رَجُلٌ يَمْشِي قَدْ أَعْجَبَتْهُ جُمَّتُهُ وَبُرْدَاهُ إِذْ خُسِفَ بِهِ الْأَرْضُ فَهُوَ يَتَجَلْجَلُ فِي الْأَرْضِ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ
**وفي لفظ آخر " بَيْنَمَا رَجُلٌ يَتَبَخْتَرُ يَمْشِي فِي بُرْدَيْهِ قَدْ أَعْجَبَتْهُ نَفْسُهُ فَخَسَفَ اللَّهُ بِهِ الْأَرْضَ فَهُوَ يَتَجَلْجَلُ فِيهَا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وفي آخر: إِنَّ رَجُلًا مِمَّنْ كَانَ قَبْلَكُمْ يَتَبَخْتَرُ فِي حُلَّةٍ. بمثل ما تقدم.
الفوائد:
1-المجازاة بنقيض القصد.
2-اثبات عذاب القبر حتى على الأمم السابقة ففي رواية لمسلم 5436 أن رجلًا ممن كان قبلكم يتبختر في حلة ........ فخسف الله به الأرض "ومنه قوله تعالى "النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ" [غافر : 46]
3-الحض على التواضع
4-الكبر قد تكون عقوبته عاجلة .
5-التوسط في الأمور هو الأفضل فلا تبالغ في التزين في اللباس والمسكن لأنه قد يسبب الغرور ، لكن ألبس طيب بدون مبالغة وإسراف وفيه حديث ( إن الله جميل يحب الجمال .....الكبر بطر الحق وغمط الناس).
6-ذم التنكر لنعم الله والإعجاب بالنفس مهلكة وهذا معنى " قد اعجبته جمته وبرداه " فإن احتقر الأخرين فهو الكِبر / طرح التثريب .
7-عدم الأمن من عقوبة الله.
8-العجب بالنفس والثوب والهيئة كبيرة من الكبائر.
9-تحريم التبختر في المشي وكان مشي النبي-صلى الله عليه وسلم- معتدل (راجع الشمائل النبوية).
10-قريب من قصة هذا الرجل قصة قارون " فخرج على قومه في زينته "
11-فيه آية للنبي-صلى الله عليه وسلم- في إخباره بأخبار من سبق .
12-ومنه قوله تعالى : " ولا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا"
   طباعة 
0 صوت
جديد قسم التخريجات