موقع الشيخ الدكتور سيف الكعبي

مسألة هل للإحرام سنة تخصه؟

عرض المقال
مسألة هل للإحرام سنة تخصه؟
515 زائر
18-03-2014 05:22
سيف الكعبي

١٢:٣٢ ص ٠٢/٠٩/٢٠١٣ - سيف الكعبي: مسألة هل للإحرام سنة تخصه؟

(بحث مجموع من أجوبة الأخوة ومصادر أخرى وأحسن من شارك عبدالله الأنصاري‘ وأخ رمزه الدين النصيحة ‘ وسعيد الجابري)

الذي عليه الجماهير من فقهاء المذاهب الأربعة: أنه يسن إحرامه عقب صلاة فبعضهم

استدل بأن النبي صلى الله عليه وسلم أهلّ دُبُر صلاة (رواه النسائي)

ذكر بعضهم أنهما غير الفريضه وبعضهم قال لو صلى الفريضة أجزأ عنه

والصواب أنه ليس للإحرام سنه تخصه فالسنة ٍأن يحرم عقب صلاة ، فرضا كانت أو نفلا ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أحرم عقب الصلاة كما في "صحيح مسلم"(1218)(1243)،من حديث ابن عباس ، وجابر رضي الله عنهم ، وأخرج مسلم في "صحيحه" (1184)(21) عن ابن عمر قال :(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يركع بذي الحليفه ركعتين ، ثم إذا استوت به الناقه قائمه عند مسجد ذي الحليفه أهل...)) وفي رواية ( كان ابن عمر إذا أراد الخروج إلى مكة ادهن بدهن ليس له رائحة طيبة ثم يأتي مسجد ذي الحليفة فيصلي ركعتين ثم يركب فإذا استوت به راحلته قائمة أحرم ثم قال: هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل ) أخرجه البخاري وبوب عليه البيهقي باب الصلاة عند الإحرام

وأخرج البخاري (1534) ،من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

بوادي العقيق يقول: ( أتاني الليله آت من ربي ، فقال: صل في هذا الوادي المبارك ،وقل: عمرة في حجه ).

وهو الذي اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية

فقال: يستحب أن يحرم عقيب صلاة، إما فرض وإما تطوع إن كان وقت تطوع، في أحد القولين، وفي الآخر: إن كان يصلي فرضا أحرم عقيبه، وإلا فليس للإحرام صلاة تخصه. وهذا أرجح.أ.هـ. واختاره كذلك ابن القيم وبعض أهل العلم المعاصرين كابن عقيل وابن عثيمين والألباني وغيرهم

قال بعض مشايخنا اليمانيين : يظهر من لفظ حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتحرى أن يجعل إحرامه عقب الصلاة ، والله أعلم .انتهى كلامه يعني فريضه كانت أو نفلا

١٢:٣٢ ص ٠٢/٠٩/٢٠١٣ - سيف الكعبي: تنبيه ١: ورد عند مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما( أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الظهر بذي الحليفة دعا بناقته فأشعرها ثم ركب راحلته ‘ فلما استوت به على البيداء أهل بالحج ) وللنسائي عن أنس ( أنه صلى الله عليه وسلم صلى الظهر بالبيداء ‘ ثم ركب ) قال ابن حجر : ويجمع بينهما بأنه صلاها في آخر ذي الحليفة وأول البيداء .انتهى

يعني الظهر وقد ورد في حديث أنس( أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بالمدينة أربعا وبذي الحليفة ركعتين ثم بات حتى أصبح بذي الحليفة فلما ركب راحلته واستوت به أهل) أخرجه البخاري ‘فلعل الركعتين اللتين ركعهما النبي صلى الله عليه وسلم قبل الإحرام يختص بها وادي العقيق المبارك كما سبق ذكره في بعض الروايات .

انظر :"المغني" (80/5-81)، "شرح مسلم"(92/8-93)، "الشرح الممتع" (76/7-77)، وفتح الباري 5/58 وسنن البيهقي5/56

تنبيه٢ : رواية (أن النبي صلى الله عليه وسلم أحرم من مجلسه) يعني بعد الصلاة ؛ضعيفة.

تنبيه٣: اختلاف النقل في المكان الذي أهل منه النبي صلى الله عليه وسلم فبعضها فيه أنه أهل من عند المسجد' وبعضها لما استوى على البيداء ؛يحمل على أنه كان يكرر التلبية فكان يسمعه كل صحابي في المكان الذي نقل أنه أهل منه

٩:٤١ ص ٠٢/٠٩/٢٠١٣ - سعيد الكعبي أبو محمد: يبقى

بحث سلف لشيخ الإسلام في اختياره حتى يكون قوله راجحا

١:٤٣ م ٠٢/٠٩/٢٠١٣ - سيف الكعبي: نقلت عن ابن تيمية ؛ أنه قال: في أحد القولين ثم رجح القول الثاني.

يعني تكون رواية للحنابلة

   طباعة 
0 صوت
جديد قسم التخريجات