موقع الشيخ الدكتور سيف الكعبي

27 سنن أبي داود

عرض تخريج
27 سنن أبي داود
1400 زائر
02-11-2014 10:28

27 سنن أبي داود( تخريج )

مسجد أحمد العفريت بالعين( الإمارات )

( للأخ؛ سيف الكعبي )

( بالتعاون مع الأخوة بمجموعات؛ السلام والمدارسة والتخريج رقم 1، والاستفادة )

وممن شارك الأخ أحمد بن علي ،

وقابل الأحاديث على المطبوع الأخ سعيد الجابري

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

١١- ﺑﺎﺏ ﻣﺎ ﻳﻘﻄﻊ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺴﺎﺭﻕ

٤٣٨٣ - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﻱ - ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺘﻪ منه -، ﻋﻦﻋﻤﺮﺓ ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ[رضي الله عنها]، ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﷺ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻄﻊﻓﻲ ﺭﺑﻊ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻓﺼﺎﻋﺪﺍ.

-----------

* أخرجه البخاري 6858 ، ومسلن 1684

٤٣٨٤ - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﻭﻫﺐ ﺑﻦ ﺑﻴﺎﻥ، ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺡ ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﺴﺮﺡ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺧﺒﺮﻧﺎﺍﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻳﻮﻧﺲ، ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺓ ﻭﻋﻤﺮﺓ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﻋﻦﺍﻟﻨﺒﻲ ﷺ ﻗﺎﻝ: «ﺗﻘﻄﻊ ﻳﺪ ﺍﻟﺴﺎﺭﻕ ﻓﻲ ﺭﺑﻊ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻓﺼﺎﻋﺪﺍ». ﻗﺎﻝ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦﺻﺎﻟﺢ: «ﺍﻟﻘﻄﻊ ﻓﻲ ﺭﺑﻊ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻓﺼﺎﻋﺪﺍ»

------------

* أخرجه البخاري 6790 ، ومسلم 1684

٤٣٨٥ - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﻧﺎﻓﻊ، ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ، «ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﷺ ﻗﻄﻊ ﻓﻲ ﻣﺠﻦ ﺛﻤﻨﻪ ﺛﻼﺛﺔ ﺩﺭﺍﻫﻢ»

-------------

* أخرجه البخاري 6796 ، ومسلم 1686

٤٣٨٦ - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺣﻤﺪ[بن محمد] ﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺯﺍﻕ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺍﺑﻦ ﺟﺮﻳﺞ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺑﻦ ﺃﻣﻴﺔ، ﺃﻥ ﻧﺎﻓﻌﺎ، ﻣﻮﻟﻰ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﺣﺪﺛﻪ، ﺃﻥ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﺣﺪﺛﻬﻢ، «ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﷺ ﻗﻄﻊ ﻳﺪ ﺭﺟﻞ ﺳﺮﻕ ﺗﺮﺳﺎ ﻣﻦ ﺻﻔﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀﺛﻤﻨﻪ ﺛﻼﺛﺔ ﺩﺭﺍﻫﻢ».

-----------------

* ذكر مسلم سنده ضمن أسانيد كثيرة وأحال على رواية قبل ذلك ، ولم يذكر تفرد ابن جريج أخبرني إسماعيل بن أميه بلفظ( ترسا من صفة النساء ) حيث رواه عبدالرزاق أنبأنا ابن جريج أخبرني إسماعيل بن أميه به، وتابع عبدالرزاق عليه حجاج أخرجه أبوعوانه

٤٣٨٧ - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﺴﺮﻱ ﺍﻟﻌﺴﻘﻼﻧﻲ، ﻭﻫﺬﺍ ﻟﻔﻈﻪ- ﻭﻫﻮ ﺃﺗﻢ- ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺍﺑﻦ ﻧﻤﻴﺮ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ، ﻋﻦ ﺃﻳﻮﺏ ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻰ، ﻋﻦ ﻋﻄﺎﺀ، ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱﻗﺎﻝ: «ﻗﻄﻊ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﷺ ﻳﺪ ﺭﺟﻞ ﻓﻲ ﻣﺠﻦ ﻗﻴﻤﺘﻪ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﺃﻭ ﻋﺸﺮﺓﺩﺭﺍﻫﻢ». ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺩﺍﻭﺩ: ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ ﻭﺳﻌﺪﺍﻥ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ، ﺑﺈﺳﻨﺎﺩﻩ.

----------------

* قال البيهقي عن هذه الرواية : أنها وهم ، والصواب رواية الحكم بن عتيبة عن عطاء ومجاهد عن أيمن الحبشي مرفرعا ، وأيمن تابعي فروايته منقطعه ، وليس المقصود الصحابي أيمن ابن أم أيمن ، حيث رواه شريك هكذا فخلط فيه ، ونقل البيهقي : عن البخاري وغيره أن حديث أيمن منقطع ،يعني أنه تابعي.( السنن الصغرى ، والكبرى 8/256 )

وممن أعله برواية أيمن الدارقطني( السنن 3/192).

وذكر النسائي اختلاف الأسانيد ثم ذكرر أن أيمن لا صحبة له ودلل على ذلك.

وممن أعله من المتأخرين المعلمي كما في التنكيل (2/871 )، لكنه أعله باضطراب محمد بن إسحاق ،

وضعفه كذلك الشيخ الألباني وراجع الضعيفه 2198

ﺑﺎﺏﻣﺎ ﻻ ﻗﻄﻊ ﻓﻴﻪ

٤٣٨٨ - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﺃﻧﺲ، ﻋﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦﺣﺒﺎﻥ، ﺃﻥ ﻋﺒﺪﺍ ﺳﺮﻕ ﻭﺩﻳﺎ ﻣﻦ ﺣﺎﺋﻂ ﺭﺟﻞ ﻓﻐﺮﺳﻪ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻂ ﺳﻴﺪﻩ، ﻓﺨﺮﺝ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻮﺩﻱ ﻳﻠﺘﻤﺲﻭﺩﻳﻪ، ﻓﻮﺟﺪﻩ، ﻓﺎﺳﺘﻌﺪﻯ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ، ﻭﻫﻮ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﻮﻣﺌﺬ، ﻓﺴﺠﻦﻣﺮﻭﺍﻥ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻭﺃﺭﺍﺩ ﻗﻄﻊ ﻳﺪﻩ، ﻓﺎﻧﻄﻠﻖ ﺳﻴﺪ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺇﻟﻰ ﺭﺍﻓﻊ ﺑﻦ ﺧﺪﻳﺞ، ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ، ﻓﺄﺧﺒﺮﻩ ﺃﻧﻪ ﺳﻤﻊ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: «ﻻ ﻗﻄﻊ ﻓﻲ ﺛﻤﺮ ﻭﻻ ﻛﺜﺮ» ﻓﻘﺎﻝﺍﻟﺮﺟﻞ: ﺇﻥ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺃﺧﺬ ﻏﻼﻣﻲ ﻭﻫﻮ ﻳﺮﻳﺪ ﻗﻄﻊ ﻳﺪﻩ، ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺣﺐ ﺃﻥ ﺗﻤﺸﻲ ﻣﻌﻲ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﺘﺨﺒﺮﻩﺑﺎﻟﺬﻱ ﺳﻤﻌﺖ ﻣﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ , ﻓﻤﺸﻰ ﻣﻌﻪ ﺭﺍﻓﻊ ﺑﻦ ﺧﺪﻳﺞ ﺣﺘﻰ ﺃﺗﻰ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪﺭﺍﻓﻊ: ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﷺ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: «ﻻ ﻗﻄﻊ ﻓﻲ ﺛﻤﺮﻭﻻ ﻛﺜﺮ»، ﻓﺄﻣﺮ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺑﺎﻟﻌﺒﺪ ﻓﺄﺭﺳﻞ. ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺩﺍﻭﺩ: ﺍﻟﻜﺜﺮ: ﺍﻟﺠﻤﺎﺭ.

----------------

* مختلف في وصله وإرساله والأكثر رووه مرسل ؛لم يذكروا( عن عمه ) بين محمد بن يحيى بن حبان ورافع بن خديج ، أوثق من وصله ابن عيينه ، حتى قيل له :الناس لا يذكرونه ،فقال : هكذا حفظي ، خالفه مالك والثوري والحمادان ويزيد بن هارون وأبوعوانه وغيرهم ، وتابع ابن عيينه الليث بن سعد في رواية.

ولمّا ذكر الشافعي رواية ابن عيينه ،قال : ويشبه حديث عمرو بن شعيب عن النبي صلى الله عليه وسلم( لا قطع في ثمر معلق فإذا آواه الجرين ففيه القطع ) ، ولا أدري ماذا يقصد الشافعي بحديث عمرو بن شعيب ، هل يقصد أنه وقع هكذا معضلا أم يشير لرواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده ، وورد كذلك اختلاف آخر حيث ذكر بعض الباحثين أنه روي عن عمرو بن شعيب عن عطاء مرسلا ورجح الرواية المرسله ، وعزاه للنسائي لكنه في ثمن المجن وهذا متن مختلف . فالصواب أن رواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده ظاهرها الحسن ، وأخرجها النسائي من طريقين عنه ، وأخرجها أبوداود عن ابن عجلان عن عمرو بن شعيب به وهي الرواية التالية بعد حديث.

قال الجصاص في الأحكام وذكر الخلاف في حديث رافع : الفقهاء تلقت الحديث بالقبول. وكذلك الطحاوي قال : الأئمة تلقت متنه بالقبول ، وقبله ابن عبدالبر كما في آخر كلامه ، وله شاهد عن عبدالله بن عمرو ، وأبي هريرة( قرره الزرقاني في شرحه للموطأ ) ، وانظر كذلك تحقيق المسند 6683

4389 - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ، ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻗﺎﻝ: ﻓﺠﻠﺪﻩ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺟﻠﺪﺍﺕ ﻭﺧﻠﻰ ﺳﺒﻴﻠﻪ.

-------------

* مرسل

٤٣٩٠ - ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺍﻟﻠﻴﺚ، ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﺠﻼﻥ، ﻋﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺷﻌﻴﺐ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦﺟﺪﻩ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺍﻟﻌﺎﺹ، ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﷺ ﺃﻧﻪﺳﺌﻞ ﻋﻦ ﺍﻟﺜﻤﺮ ﺍﻟﻤﻌﻠﻖ ﻓﻘﺎﻝ: «ﻣﻦ ﺃﺻﺎﺏ ﺑﻔﻴﻪ ﻣﻦ ﺫﻱ ﺣﺎﺟﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﺨﺬ ﺧﺒﻨﺔ ﻓﻼ ﺷﻲﺀ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﻣﻦ ﺧﺮﺝ ﺑﺸﻲﺀ ﻣﻨﻪ ﻓﻌﻠﻴﻪ ﻏﺮﺍﻣﺔ ﻣﺜﻠﻴﻪ ﻭﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺔ، ﻭﻣﻦﺳﺮﻕ ﻣﻨﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﺆﻭﻳﻪ ﺍﻟﺠﺮﻳﻦ ﻓﺒﻠﻎ ﺛﻤﻦ ﺍﻟﻤﺠﻦ ﻓﻌﻠﻴﻪ ﺍﻟﻘﻄﻊ».

«ﻭﻣﻦﺳﺮﻕ ﺩﻭﻥ ﺫﻟﻚ ﻓﻌﻠﻴﻪ ﻏﺮﺍﻣﺔ[ﻣﺜﻠﻴﻪ ﻭﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺔ». ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺩﺍﻭﺩ: ﺍﻟﺠﺮﻳﻦ: ﺍﻟﺠﻮﺧﺎﻥ].

-----------

* سبق تحت حديث رقم 4388 أننا قلنا : ظاهر إسنادها الحسن. وانظر صحيح أبي داود تحت حديث 1511،و الإرواء 2413، وتحقيق المسند 6683

   طباعة 
0 صوت
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

المواد المتشابهة تخريج التالية
جديد قسم التخريجات