موقع الشيخ الدكتور سيف الكعبي

1349 رياح المسك العطرة بمشاركات الأصحاب المباركة على صحيح البخاري

عرض الخبر
1349 رياح المسك العطرة بمشاركات الأصحاب المباركة على صحيح البخاري
9 زائر
05-03-2019 01:58

1349

1349 رياح المسك العطرة بمشاركات الأصحاب المباركة على صحيح البخاري مجموعة أبي صالح حازم وأحمد بن علي وسيف بن غدير النعيمي بالتعاون مع مجموعات السلام 1 ، 2 ، 3 والاستفادة والمدارسة ومراجعة سيف بن غدير النعيمي بإشراف سيف بن محمد بن دورة الكعبي (بحوث شرعية) البحث عن وظيفة البحث: البحث عن الوظائف البحث: البحث عن المشاركات التي كتبها محمد عبدالمجيد محمد العبدلي. ------'----- صحيح البخاري باب الإذخر والحشيش في القبر 1349 - حدثنا محمد بن عبد الله بن حوشب حدثنا عبد الوهاب حدثنا خالد عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال حرم الله ما فلم تحلّل قبلي ولا لأحد بعدي أحلت لي ساعة من نهار لا يختلى خلاها ولا يعضد شجرها لا ينفر صيدها ولا تتشربه ولا تقترب من الفراق إلا الإختخر. وقال أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم لقبورنا وبيوتنا. قال أبان بن صالح عن الحسن بن مسلم عن صفية بنت شيبة سمعت النبي صلى الله عليه وسلم مثله. قد مجاهد عن طاوس عن ابن عباس رضي الله عنهما لقينهم وبيوتهم --------'------- مشاركة أبي صالح حازم: فوائد الباب: 1- يقول (الإذخر والحشيش في القبر): أي طَرفَةُ نَحْوِ الْكَافِرِينَ. 2- وأراد المصنف بذكر الحشيش التنبيه على إلحاقه بالإذخر وأن المراد باستعمال الإذخر البسط ونحوه لا التطيب قاله الحافظ ابن حجر في الفتح. نعم ورد مرسلا من حديث محمد بن عمرو عن أبي سلمة لا يعضد شجرها ولا يحتش حشيشها (وفي رواية جبلها) أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه وإسماعيل بن جعفر كما في حديثه 204 3- قال ابن الملقن: "والإِذْخِر بالذال المعجمة الحشيش ونصيب القربان والكلمة والحنان والحنان والحنان والحنان والحنان والحنان والحنان والحنان والحنان والحنان والحنان والحنان والحنان" ذكروا أن غيره من النبات يحرم قلعه ، ويجوز عند العلماء استعمال الحشيش ، وهو الورق الاحتشاد. 4- حديث ابن عباس رضي الله عنهما أخرجه. 5- وحديث أبي هريرة علقه المصنف هنا ووصله في مرة آخر ، ولا حتى ابن ماجة. 6- فيه فضل الحرم قاله البخاري في صحيحه. 7- لا لا ينفر صيد الحرم قاله البخاري في صحيحه. 8- فيه لا يحل القتال بمكة قاله البخاري في صحيحه. 9- فيه فضل الجهاد والسير قاله البخاري في صحيحه. 10- فيه وجوب النفير وما يجب من الجهاد والنية. قاله البخاري في صحيحه. 11- فيه ما قيل في الصواغ قاله البخاري في صحيحه. 12- قوله (حدثنا خالد) هو ابن مهران الحذاء. 13- يقول (وقال أبان بن صالح عن الحسن بن مسلم عن صفية بنت شيبة سمعت النبي صلى الله عليه وسلم). 14- وقوله: (لصاغتنا وقبورنا). وفي الأخرى: "لقبورنا وبيوتنا". وفي الأخرى: (لقينهم وبيوتهم). هل يمكن أن يكون قال كل ذلك ، فاقتصر كل راوٍ على بعض ، وكله من قول العباس ------ مشاركة احمد بن علي: رياح المسك باب الإذخر والحشيش في القبر قال ابن بطال في شرح البخاري 3/334: اتفق العلماء على حَجْرِ قطعِ الخُزْنَةِ مِن مَرِكَةِ الْمُفْلِقِينَ ، حَوْسِ الْمُنْتَقِتِينَ قَصَفَهَا مِنَ الطَّبَابِينِ إِلَيْهِ إِلَيْكُمْ مِنَ الطَّبَابِ فى الحنوط داخل فى معنى إباحة الكافور للميت. اه قال ابن بطال 3/226: قال ابن المنذر: وفيه دليل أن الثوب إذا ضاق فتغطية رأس الميت أسرع أن يبدأ به من رجليه. قال المهلب: إنما أمره (صلى الله عليه وسلم) بتغطية الأفضل إذا أمكن ذلك بعد ذلك ، ولكن ، إذا كان ذلك صحيحاً. تحرم إلا من أحل الله له من الزوجين. وفي هذا الحديث ما كان عليه صدر هذه الأمة من الصدق فى وصف أحوالهم. وفي هذا الحديث أن الصبر على مكابدز وصحوب من منازل الأبرار ودرجات الأخيار. اه ----------' ---------'--------- " مشاركة سيف بن دورة: - الإذْخِر المكي أو تِبْن مَكَّة أو قَشّ مَكَّة أو حَلْفَاء مَكَّة أو السُنْبُل العَرَبِي نوع من الاستخدامات يتبع الإرتفاع من الفصيلة النجيلية. مما ورد في الباب - عن خبّاب بن الأرتّ رضي اللّهبي- قال: هاجرنا مع النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم نريد وجه اللّه ، فاعدتُ على اللّه - تعالى- منّا من مضى لم يأخذ من أجره صغيرة ، هي مصعب بن عمير ، قتل يوم غطّينا رأسه بدت رجلاه ، وقد غطّينا رجليه بدا رأسه ، فأمرنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أن نغطّي رأسه ونجعل على رجليه من الإذخر ، ومنّا من أينعت له ثمرته فهو يهدبها) رواه الشيخان واللفظ للبخاري وسبق شرحه في ذلك؟ - وورد من طريق أسامة بن زيد حدثنا الزهري عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بحمزة يوم أحد وقد مثل به. ... مدوه على رأسه واجعلوا على رجليه الحرمل .... واوفامة - أما الحديث الذي أورده ابن حجر وفيه وجعل على قدميه الإذخر. وعزاه لأحمد فصححه الألباني. - ذكر ابن حجر أن البخاري ربما يميل لترجيح الرواية الأولى لموافقة أبي هريرة وصفية. يقصد أن المحفوظ في رواية ابن عباس لصاغتنا وقبورنا أما الرواية الأخيرة لابن عباس لقبورنا وبيوتنا .فغير محفوظه ولم أجد كلام للأئمة في ذلك فيبقى احتمالا. الاحتمال الآخر أن كلاهما محفوظ. يعني فتكون الألفاظ الثلاثة محفوظة لصاغتنا وبيوتنا وقبورنا. كما قرره صاحبنا ابوصالح حازم في فوائده ==== ==== مشاركة سيف بن غدير النعيمي: (باب الإذخر والحشيش في القبر) من المسائل: تبويبات الأئمة لحديث الباب: -باب في تحريم المدينة، قاله أبوداود في سننه. -باب تحريم مكة وصيدها وخلاها وشجرها ولقطتها ، إلا لمنشد على الدوام ، قاله النووي في شرح مسلم. يؤخذ من الحديث - أن مكة محرمة ، لم تحلَّ ، ، ولا مع ولادة ولا محالمة ، فلا يعضد شجرها وشوكها ، ولا يقطع أو يُجَز خلاها. هكذا هذا شرفها وحرمتها عند الله تعالى. - استثني من ذلك ما أنبته الآدمي وما وجد مقطوعا ، ورَعي البهائم ، والكمأة والإذخر ، فهذه مباحة. قاله البسام في تيسير العلام شرح عمدة الأحكام. وذكر فوائد أخرى نرجيها للحديث سيأتي إن شاء الله كما ذكر ابن حجر - (لا يُخْتَلى خَلاهَا وَلا يُعْضَدُ شَجَرُهَا وَلا يُنَفَّرُ صَيْدُهَا وَلا تُلتَقَطُ لُقَطَتُهَا إِلا لمُعَرِّفٍ) هذه الأشياء الأربعة: لا يختلى خلاها: يعني الحشيش ، فلا يحل لأحد أن يحش من مكة ولو لبهائمه ولو ليبيعه ويقتات به. فإن قال قائل: وهل يجوز أن يرعى إبله وبقره وغنمه فيها أولاً؟ الجواب: يجوز لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: ...... والإبل ترعى، وتعرفون أن الرعاة رخص لهم بترك المبيت بمنى وتأجيل الرمي. لا يمكن أن تكمم أفواه الإبل أو الغنم ، فهذا جائز بالإجماع رعي الغنم في مكة أو الإبل أو البقر. ثانيا: (لا يعضد شجرها) لا يعضد يعني يقطع، والشجر ما له ساق قائم كشجر الطلح والعوشج وما أشبه ذلك لا ينبغي أن يقطع. -قال ابن القيم: إذْخِرٌ: ثبت فى "الصحيح" ، عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال فى: "لا يُختَلَى خَلاَها" ، قال له العباس رضى الله عنه: إلا الإذْخِرَ يا رسولَ اللهِ ؛ ولن لِقَيْنِهم ولبيوتِهِم ، فقال: "إلا الإذْخِرَ". والإذخر حار في الثانية يابس في الأولى لطيف مفتح للسدد وأفواه العروق يدر البول والطمث ويفتت الحصى ويحلل الأورام الصلبة في المعدة والكبد والكليتين شربا وضمادا وأصله يقوي عمود الأسنان والمعدة ويسكن الغثيان ويعقل البطن. زاد المعاد

   طباعة 
0 صوت
جديد قسم التخريجات